Wednesday, February 14, 2007

عــنــــه!!!

من سنين كتيير: عندما نفترق أتسائل: لماذا أحبها؟؟؟!!! فقط لأجد أنها نموذج لكل ما أحب.. ربما اذا وضعت قائمة بمواصفات فتاة أحلامى ستكون وصفا دقيقا لها هى.. حتى الاسم كان المفضل لدى!!

و يظل التساؤل: هل أحببتها لأنها هى أم لأنها تملك هذه الصفات التى أحبها؟؟؟

من سنين قليلة: أمشى مع صديقى نتجادل حول الحب, أدافع عن وجهة نظرى باستماتة

كان مفادها أن الحب ليس الا غطاء لعلاقة جسدية, و أن السبب ورائه ليس الا تلاؤم الطرفين.. أننا ننسج الحب حول الفتاة المناسبة فقط لتصير العلاقة أجمل و تحمل معانى سامية!!

لم يقتنع, كان غارقا فى الحب حتى أطراف شعر رأسه

منذ عامين فقط: قلبى يتألم.. لأول مرة أفهم مشاعر مبهمة نحوها فقط لأذكر أن بيننا بحور و قارات من الخلاف و الاختلاف... أراجع اّرائى و ذكرياتى.. أتشاجر مع نفسى حول اّرائى عن التلاؤم, أنسف مخى بحثا عن حل بلا أى حل.. قلبى و عقلى صارا فى صراع دائم, عام من الصراع كى أفهم, كى أهدأ

عام مضى قبل أن يفصل القدر بحكمه, حكم صارم بارد لكن... كان قتلا رحيما!!!

منذ أيام أسير مع صديقى الأنتيم و أسأله:

ما رأيك فى عيد الحب؟

رد بلا تفكير: أنا لا أعترف بعيد الحب, عيد الحب بالنسبة لى فى لحظة جميلة أو ذكرى سعيدة بينى و بين حبيبتى

ابتسمت و وافقته... كان كأنه يقرأ أفكارى

كم عرفتك و لم أعرفك حقا .. و كم عرفوك و لم حقا يعرفوك!!

كلما أظهرت لنا طرفا أخفيت اّخر, و كلما بحت لنا بسر أخفيت أسرار

لكن نعرفك أو لا نعرفك هناك حقيقة واحدة:

اذا كان هناك ما يضفى الالوان و المذاق على هذه الدنيا فهو أنت

2 comments:

maged stephen said...

الحب بهدلة

أمنيات said...

هو الحب يختصر كل المقايييس و الأوصاف في شخص يحتل القلب و الأماني

كلمات كالعزف و لغتها لها معاني رائعة